السبت , 16 أكتوبر 2021

الجزائر تدين بوتفليقة بالسجن النافذ بتهمة “عرقلة سير العدالة

قضت محكمة الجنايات بالعاصمة الجزائرية مساء الثلاثاء بسجن سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، سنتين مع النفاذ بتهمة “عرقلة سير العدالة” في القضية التي كان يحاكم فيها برفقة مسؤولين سابقين آخرين.وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية، مساء الثلاثاء بأن محكمة الجنايات بالدار البيضاء (الضاحية الشرقية للجزائر العاصمة) أصدرت حكما بالسجن لمدة سنتين مع النفاذ بحق سعيد بوتفليقة، الشقيق الأصغر للرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، وذلك بعدما أدانته بتهمة “عرقلة سير العدالة”.

وكانت النيابة العامة طلبت من المحكمة عقوبة السجن لمدة سبع سنوات مع النفاذ بحق بوتفليقة الذي حوكم مع مسؤولين سابقين آخرين، أبرزهم وزير العدل الأسبق الطيب لوح، بتهم “إعاقة السير الحسن للعدالة” و”إساءة استغلال الوظيفة” و”التحريض على التحيز وعلى التزوير في محررات رسمية”.

ومساء الثلاثاء قالت وكالة الأنباء الرسمية إن المحكمة قضت بحبس وزير العدل الأسبق ستّ سنوات في حين قضت بحبس علي حداد، رئيس جمعية رجال الأعمال في عهد الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، سنتين، وهي نفس العقوبة التي أنزلتها بالمفتش العام السابق لوزارة العدل الطيب بلهاشم.

وبرّأت المحكمة المتهمين الستة الآخرين في هذه القضية.

يذكر أنه تم توقيف سعيد بوتفليقة (63 عاما) الذي كان مستشارا لشقيقه الرئيس، في ماي 2019، ومثل أمام محكمة عسكرية مع ثلاثة متهمين آخرين وحُكم عليه بالسجن 15 سنة بتهمة “التآمر ضد سلطة الدولة والجيش”.

وفي الثاني من يناير 2021 تمت تبرئته في محكمة الاستئناف ونقل إلى السجن المدني لملاحقته في قضايا أخرى.

ومنذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط تظاهرات الحراك الشعبي والجيش في أبريل 2019، بدأ القضاء الجزائري في فتح ملفات الفساد وحاكم وأدان الكثير من المسؤولين ورجال الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − خمسة =