السبت , 16 أكتوبر 2021

الجمهور المغربي يطالب الفريق الوطني بالحذر في تصفيات “مونديال 2022”

تباين تفاعل المغاربة مع ضمان المنتخب الوطني العبور إلى “مرحلة الحسم” من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.

وتخطى “أسود الأطلس” دور المجموعات عقب الفوز على منتخب غينيا كوناكري بـ1-4، في المباراة التي جرت مساء الثلاثاء لحساب مؤجل الجولة الثانية من برمجة المجموعة التاسعة.

واتفق جل المعلقين حول ضرورة استمرار العمل الجاد داخل المنتخب المغربي لتصحيح الأخطاء وتقوية الصفوف قبل “مرحلة الحسم”.

كما نبهت الردود إلى أن الشطر القادم من التنافس على التأهل إلى المونديال سيعرف مشاركة أقوى المنتخبات على صعيد القارة الإفريقية، وحذرت من مغبة السقوط في الغرور، مطالبة الطاقم التقني باليقظة بعدما استفاد المنتخب من إجراء كل المباريات في المغرب.

وطبع الحذر فرحة الجمهور المغربي المتوجس من أن تكون الانتصارات في الجولات الأربع الماضية “خادعة”، نظرا للقيمة الفنية للخصوم، وأن منتخب غينيا خلق للمنتخب المغربي متاعب عديدة، خصوصا في الشوط الأول، قبل أن تحسم النتيجة في الجولة الثانية.

جدير بالذكر أن الناخب الوطني وحيد خاليلوزتش أقدم على عدة تغييرات، سواء في النهج التكتيكي أو التشكيل الرسمي للمنتخب الوطني المغربي، في مباراة الثلاثاء، مقارنة بالمباريات السابقة.

ورغم ضمان التأهل مبكرا إلى “مرحلة الحسم” من التصفيات المونديالية إلا أن المنتخب سيكون مطالبا بتحقيق نتائج إيجابية في اللقائين المتبقيين أمام السودان وغينيا، عن الجولتين الخامسة والسادسة، شهر نونبر المقبل، لمواصلة التقدم في التصنيف الدولي للمنتخبات.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني المغربي ثاني المتأهلين إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2022، إلى جانب السنغال التي مرت أيضا بالوصول إلى الجولة الرابعة من دور المجموعات، بعد مراكمة 12 نقطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − 8 =